fbpx
skip to Main Content

الأزياء والدين: من قاعات الكنيسة إلى الخارج

نحن نعرف ومنذ زمن بعيد، قد كان للدين تأثير كبير على المجتمع. تقوم الكنيسة بالإملاء علينا كيف نتصرف، وما هي اعتقاداتنا، بالسياسة وأيضا حتى الموضة والأزياء, قد كانت المنظمة تقوم بإخبار المجتمع بما هو مناسب وغير مناسب. التأثير قد كان قوي لدرجة كبيرة حتى أنه قد استغرقت إنتاج الأزياء وقتاً كبيراً من الشجاعة لكسر الحواجز وتحدي الأساسيات.

وحسب ما يقوله (أندرو بولتون) أمين متحف الأزياء في (ميت) “فقد لطالما كانت الأزياء والدين متشابكين ومتصلين، ومْلهمين ببعضهما البعض، وبالرغم من أن كانت هذه العلاقة معقدة نوعاً معا وأحياناً متصارع عليها، فقد قامت بإنتاج بعض وأكثر الأعمال ابتكاراً وابتكاراً. تشكل الإبداعات في تاريخ الموضة كلها”.

باختصار يمكننا القول، تقوم الأزياء بإظهار وإخبار العالم من أنت. فهي شخصيتك، ومن ناحية أخرى، يستطيع الدين أن يشكلك كفرد في المجتمع، وهنا يكمن الاتصال ( أوالصدام).

ومع قيام الموضة بكسر القاعدة والتشكيك بالمعتقدات والمعايير على مر السنين، قد نرى علامات ورموز دينية تستخدم بإسمه.

بينما البعض يمكن استخدامه بشكل صحيح، ويثير البعض الآخر الكثير من الأسئلة، أو الإساءة. إنّ همسة الإسلام أو البيندوز في الهندوسية وهي الأكثر شيوعاً استخداماً في الأزياء بدون النظر لحد كبير إلى معانيها وممثليها.

الكنيسة الكاثوليكية، حتى أن كونها واحدة من أكبر التجمعات الدينية في العالم، فقد كان لها نصيب خاص من التأثير والمشاركة واللحظات الهجومية في الموضة، وبالحديث عن المشاهير واحترامهم وعدم احترامهم لترجمة العنصر الديني للأزياء. حتى أن ملكة جمال جمهورية الدومينكيان وذلك في مسابقة ملكة جمال العالم عام 2015 فقد كان النصيب المعتدل للحديث عن زيها الوطني كشفيع لبلدها الأصلي.

وقدم قام العديد من المشاهير بالتحدث عن الحكمة أو ربما بطريقة مهينة، بدمج الرموز الدينية حول بيانات أزياءهم.

من يمكنه أن ينسى ريهانة بوب في عام 2018 في ميت غانا؟ أو سارة جيسيكا باركر بذلك الرداء الرهيب؟ ويكفي لنا القول، عندما تلتقي الموضة والأزياء بالدين، فإما أن تحبها أو تكرهها. وربما يكون الأمر جميلاً ومحترماً ورائعاً أيضاً، أو يمكن أن يكون قبيحاً، ومسيئاً.

لعدة سنوات، أصبحت الأزياء حقاً خالياً من الإدراك الكلي للدين. بينما أن الدين لا يزال أيضا يلعب دوراً كبيراً وله تأثير في الأزياء والموضة، ولا تتوافق مع أي معتقد وتأثير، نعم، لكن هناك أشياء تنهي أشياء- حتى التأثير. الموضة، ولأول مرة منذ عدة قرون، الآن هي بدون قواعد أو قوانين.

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *